مـنَتُدِي الْعَجِيْبــــه
أهـلآ بكُـم وً بين ثنًـآْيَـآْ آْلقًـلب مًـأوآْكُـم .. هنًـآْ بًـوح فَـريْـد ينتًـشِي بِ آْلرّوح لِـتًصـل عنًـآْن آْلسمَـآْء كمًـآْلآْ ..

هنًـآْ عًـقد آْللؤلُـؤ لًـن يَـكتًـمِـل جمًـآْلآْ إلآْ بـحرفـنَـة أيًـآْديكُـم أنتُـم فقًـط .. بـآْنتظًـآْركُـم ..

لكُـم أعْـذبُ تحيّـة ..

إدآْرة آْلعَـجيبًـة ..

مـنَتُدِي الْعَجِيْبــــه

(إلــــــــهي) لي صحبة بين الضلوع في حنايا القلب مأواهم ...... هم أهل ودي تسعد الروح بذكراهم....... هم معدن الخير في الناس طابت سجاياهم........فيارب أحفظهم وزدهم في مزاياهم.........وبلغهم مناهم وإغفر لهم خطاياهم. آآميــــــــــــــــــــن
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 لا تدع أحدا يخبرك بما تستطيع – أو لا تستطيع عمله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fatima
مشـــرف عام
avatar

عدد المساهمات : 1039
تاريخ التسجيل : 07/04/2010
العمر : 58

مُساهمةموضوع: لا تدع أحدا يخبرك بما تستطيع – أو لا تستطيع عمله   السبت مايو 08, 2010 1:46 pm

لم تكن بوبي كالر طفلة عادية، إذ كانت تتمتم بكلمات غير مفهومة تماما، حتى أنها تذكر تلك الفترة وتقول أنها كانت في بعض الأحيان تقول أشياء لا تفهمها هي نفسها. وهي ابنة 6 أعوام، قررت المدرسة التي تتعلم فيها في ولاية إلينوي الأمريكية أن تستعين بطبيب خبير في لغويات التحدث، ليقرر ما المشكلة التي تعاني منها تلك الصغيرة التي لا يفقه أحد شيئا مما تقوله، وفي اليوم المحدد، ارتدت بوبي فستانها، وزينت شعرها، وواجهت الخبير، وتحدثت معه وغنت له وسردت له حروف الهجاء، وراقبت بقلق وجهه وهو يتحول من الانبهار للاندهاش وانتهاء بمشاعر خيبة الأمل.

عادت بوبي لمنزلها، وما هي سوى دقائق حتى رن الهاتف وجاء صوت الخبير ليخبر أمها بنتائج تقييمه لابنتها بوبي، ومرة أخرى راقبت الصغيرة تبدل ملامح وجه أمها من القلق للإحباط، وجاءت خاتمة العقد حين علقت أمها على حديث الطبيب قائلة: هذا عجيب، فحين خرجت بوبي من المنزل هذا الصباح، كانت فتاة، كناية عن تحدث الطبيب عنها بصيغة المذكر. لقد كان اليوم كله ذا وقع عصيب على الصغيرة.


لخصت الأم لابنتها موجز المكالمة، فالابنة الصغيرة تعجز عن إخراج 18 صوتا من حنجرتها، فهي تلعثمت وتقطعت بها الكلمات وتعثرت، وجاء رأي الطبيب أنها ستبقى كذلك ما بقي لها من عمر، ولا أمل يرجي في شفاء حالة صعبة مثل هذه. وقفت بوبي في فسحة مطبخ بيتها: بنت صغيرة، ترتدي فستانها وتحملق في أرضية المكان، وتفكر في أمرها، لقد حكم الخبير بأنها فاشلة ما بقي لها من حياة.

وهنا سارت أمها إليها، ومالت عليها، ووضعت يديها على كتفيها، وهزتها بحنان لترفع عينيها لأعلى، وقالت لها بحزم: ’لن نستمع إلى ما قاله، لا تدعي أحدا أبدا يخبرك ما الذي تستطيعين – أو لا تستطيعين عمله‘. كانت هذه النصيحة أفضل ما حصلت عليه بوبي في حياتها، فتخيل أنت لو مالت هذه الأم إلى ما قاله الطبيب ولم تقاوم، بل علمت هذه الأم ابنتها أن تتخذ كل مقاومة تقابلها في حياتها على أنها وقودها لكي تتغلب عليها وتتقدم في حياتها. لن تتقبل البنت عائقها، بل ستتخذ منه وقودا لها لكي تتغلب عليه.

تطلب الأمر من بوبي سنوات طوال حتى تمكنت من التحدث بشكل واضح مفهوم، وهي تحملت نظرات الدهشة المشوبة بالخوف والقلق من طريقة حديثها، وتعلمت تقليد طريقة تحريك الآخرين لشفاههم أثناء تحدثهم، وأجبرت نفسها على الدخول في جماعات الخطابة والنقاش والجدل المدرسية، وتدربت كل يوم وكل ساعة لتتغلب على خجلها وخوفها من مواجهة الناس، والأهم لتتغلب على الصوت الداخلي الذي كان يذكرها بعوراتها ونواقصها. رغم انتصاراتها في ندوات النقاش وقدرتها على إثبات حجتها، لكن الصوت الداخلي كان مُصرا على أنها إنما فازت لأنها تخفي مشكلتها. في خضم اجتهادها وبذلها للمجهود الكبير، توقفت بوبي عن الإيمان بنفسها وبقدرتها على النجاح.

تنصحنا بوبي إيمانك بالنتيجة يحدد النتيجة Believing in the outcome determines the outcome ولهذا حين لم يؤمن أهل بوبي بجدوى دخول الجامعة، التحقت بوبي بسلسلة مطاعم وينديز Wendy’s وسرعان ما أظهرت قدرات قيادية وانسجاما للعمل مع الفريق، الأمر الذي انتهى بها في مدرسة مطاعم ماكدونالدز للإدارة، ومن بعدها أصبحت أصغر مديرة مطعم ماكدونالدز في ولاية ميسوري وهي ابنة 21 ربيعا. بعدها انتقلت بوبي إلى مدينة شيكاجو والتحقت بشركة / مكتب محاماة ودرست بجانب عملها حتى حصلت على الشهادة الجامعية، لتكون أول عضو في عائلتها يحصل على شهادة جامعية. بعدها انتقلت للعمل لدى شركة أخرى، ثم خطت أول خطواتها الجريئة نحو تأسيس شركتها الخاصة، شركة تقدم دورات تدريبية وتطويرية. رغم هذه الخطوة الناجحة، بقي الصوت الداخلي يسألها: هل تستحقين هذا النجاح؟ من أنت لتكوني من الناجحين؟

حتى قابلت في يوم المدرب والمتحدث روجر انطوني، وعبرت له عن إعجابها بطريقته الساحرة في التحدث وعن رغبتها في أن تصبح متحدثة مثله، بعد كل برامج التدريب والتطوير التي تقدمها. جاءها رد روجر والذي ساعدها على اكتشاف الحقيقة: قال لها: ’ يبدو لي أنك متحدثة بالفعلة، لكنك لم تتقبلي هذا الأمر بعد في عقلك وفي ذهنك‘. كم كان محقا وكيف أصاب سهمه عين الهدف. نعم، عليك أن تسمي ما تريده لتحصل عليه، ولذا بعدها مباشرة شاركت بوبي في جمعية المتحدثين الوطنين، والذين قبلوها على الفور، وشرعت تقدم بنفسها وتتحدث في دورات التطوير وبرامج التدريب، وألفت عدة كتب ناجحة.

في عام 2003 نال مرض غامض من بوبي، وكادت على وشك الرحيل عن هذه الدنيا، واستلزم الأمر 18 شهرا حتى فهم طبيب سر مرضها ووضع لها برنامجا علاجيا، تطلب منها الراحة وتقليل وتيرة العمل، لكنها استغلت هذه الراحة الإجبارية في تحضير رسالة / أطروحة درجة الدكتوراه، وهي حصلت عليها في عام 2008، بالإضافة إلى تقرير من الطبيب يخبرها أنها شفيت من هذا المرض الغامض تماما.

إنها لرحلة عجيبة، مِن حُكم بعجزها عن التحدث مثل بقية البشر بقية عمرها، حتى أصبحت متحدثة ناجحة مشهورة تأخذ بيد البشر ليثقوا في أنفسهم وفي قدراتهم. لا تدع أحدا يقرر لك ما الذي تقدر على فعله أو تعجز. أنت من سيقرر هذا الأمر، فلا توكله إلى غيرك ما حييت!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القوة الخامسة
مشـــرف عام
avatar

عدد المساهمات : 1382
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: لا تدع أحدا يخبرك بما تستطيع – أو لا تستطيع عمله   الإثنين مايو 10, 2010 3:51 pm

يسلمووووووو على الطرح الرااااااائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alasery.forumotion.com/
 
لا تدع أحدا يخبرك بما تستطيع – أو لا تستطيع عمله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنَتُدِي الْعَجِيْبــــه :: آْلروآْيًـآْت وً آْلقصَـص-
انتقل الى: