مـنَتُدِي الْعَجِيْبــــه
أهـلآ بكُـم وً بين ثنًـآْيَـآْ آْلقًـلب مًـأوآْكُـم .. هنًـآْ بًـوح فَـريْـد ينتًـشِي بِ آْلرّوح لِـتًصـل عنًـآْن آْلسمَـآْء كمًـآْلآْ ..

هنًـآْ عًـقد آْللؤلُـؤ لًـن يَـكتًـمِـل جمًـآْلآْ إلآْ بـحرفـنَـة أيًـآْديكُـم أنتُـم فقًـط .. بـآْنتظًـآْركُـم ..

لكُـم أعْـذبُ تحيّـة ..

إدآْرة آْلعَـجيبًـة ..

مـنَتُدِي الْعَجِيْبــــه

(إلــــــــهي) لي صحبة بين الضلوع في حنايا القلب مأواهم ...... هم أهل ودي تسعد الروح بذكراهم....... هم معدن الخير في الناس طابت سجاياهم........فيارب أحفظهم وزدهم في مزاياهم.........وبلغهم مناهم وإغفر لهم خطاياهم. آآميــــــــــــــــــــن
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» الرسل والأنبياء
الخميس أكتوبر 25, 2018 7:51 am من طرف العجيبه

» السياحة العلاجية فى سلوفاكيا
الخميس مايو 10, 2018 2:15 pm من طرف Alboldozer

» : مكانة أسماء الله الحسنى في الدعوة
الأحد فبراير 25, 2018 3:02 am من طرف العجيبه

» رحلة إسبانيا العائليه
السبت ديسمبر 02, 2017 2:11 pm من طرف Alboldozer

» سورة الفاتحة
الإثنين نوفمبر 13, 2017 3:19 am من طرف العجيبه

» تفسير: (وإذا صرفت أبصارهم تلقاء أصحاب النار قالوا ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمين)
الأحد نوفمبر 12, 2017 5:13 am من طرف العجيبه

» تفسير: (ونادى أصحاب النار أصحاب الجنة أن أفيضوا علينا من الماء)
السبت نوفمبر 11, 2017 1:16 am من طرف العجيبه

»  آيات السكينة تقرأ عند اضطراب القلب والخوف والقلق
السبت يونيو 17, 2017 10:15 am من طرف العجيبه

»  آيات السكينة تقرأ عند اضطراب القلب والخوف والقلق
السبت يونيو 17, 2017 10:11 am من طرف العجيبه

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 الرحيل بلا مركب ...( قصة قصيرة )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fatima
مشـــرف عام
avatar

عدد المساهمات : 1039
تاريخ التسجيل : 07/04/2010
العمر : 58

مُساهمةموضوع: الرحيل بلا مركب ...( قصة قصيرة )   الأحد مايو 02, 2010 11:02 am






لم تعد نظراته إلا استراقا مريبا ، فصار يعتقد بأن كل الأشكال الآدمية التي تحيط به ما هي إلا أدوات متوحشة تبطش بالصغار أمثاله ، رغم براءتهم وخلوهم من كل معالم الإنسان المعاصر ، وربما حتى أنا صرت بنظره وحشا صديقا قد اغتاله يوما ما او أغدر به حينما يشتد بي الجوع الغابوي .. وإن كنت أباه ، وهو صغيري الوحيد .. فهذا لا يعني أمام انحسار الإنسانية أن تتمثل الأبوة كحقنة شفاء منتظرة ، أو أقراصا مهدئة تقتل في جوفه هيئة الألم الكاسر ..
فصرت اشتاق بشغف مرير لصبيانيته المعهودة والتي تنمو معه كلما مر يوم أو يومان .. أو أتفانى هياما لواحدة من ابتساماته الخالية من الملق .. ويسوقني بكل عنوة ، أنينه ، وهو يرقد معتل الروح والبدن إلى أغنياته التي غالبا ما يترنم بها حفظا عن تدريبات أمضيتها معه في ليالي الشتاء المنصرم ، ولم اصدق حينها انه قادر هكذا على استيعاب اللحن والكلمات بكل يسر وسهولة .. وربما يأخذني أنينه إلى إصراره بالنوم إلى جانبي مدعيا انه رجل ولا ينام ألا مع الرجال .. كي يحدثني عن أعماله المستقبلية في أن يشتري لي قطارا صغيرا أو كرة ويحثني في أن لا يراها أولاد الجيران فيسرقونها ..

حتى شفتيه صارتا غاضبتين من أمر ما .. قد يكون المرض الذي أوقف فيهما الابتسامة ، فتوقفتا عن الهمهمة والكلام احتجاجا ، وغاب عنهما لونهما الوردي لتطغي عليهما الزرقة المقيتة ، في الوقت الذي كانت الحروف تخرج منهما بنغمات جميلة وتأتآت أعذب من كل الحان الدنيا ..
فكانت سنينه الأربع خلودا أبديا ل يس تفنى أيامه ، حتى لحظات المشاكسة ، كانت فواصل جمال لا تنضب حلاوته ، ولا تزول لذته .
فحركت بي أنة عظيمة صدرت منه وهو مسجى بأحضان أمه ، رغبة جامحة لاستمع لنبرات صوته ، وان كانت فيه بحة الألم وشحطة البكاء ، لذلك دنوت منه .. فتأملت تضاريس وجهه وقد تضائل فيهما الالق وخفت إشراقات الحياة في كل أجزاءه ، إذ توسدت عيناه الفتور ، بينما تيبست جوانب فمه ، ولم أتمكن حينها من مواصلة استطلاع قسماته حيث سقطت عنوة من عيني دمعة طالما حاولت إخفاؤها .. لتبل شيئا من زنده وهي تثير به الانتباه ، ففتح عينيه نحوي مباشرة ، وكأنه يريد أن يقول كلاما ما لا تعينه شفتاه على النطق به فأطبقهما ثم فغر فمه وأغلقه بهدوء ، حسبته كان يقول ( با ) وما أولهني لسماع الجزء الثاني من الكلمة ، ولذلك رجوته وتعلقت بعضديه لإتمام الكلمة التي صارت حلمي ، غير أنه تابع أنينه ، ربما كان يقول لي " أرجوك لا تبكي .. فأمي سوف تموت لو رأتك كذلك " أو انه كان يطلب مني شيئا ما أجلبه له من سوق المدينة حينما أعود مساء كل يوم .. لذلك خرجت منتصب الوجع أتجرأ على عاطفتي ومشاعري بالوأد ، فركبت متوجها إلى المدينة .. وهناك تراءت لي رغباته وطلباته ، وأمام كل متجر كنت أجد له أمنية ، حتى تخيلت أني سأجلب له المدينة بأكملها .. رغم أن الأمنية الحقيقية له كانت هي رغبته في الحياة .. وان شحت المتاجر التي تهب أو تبيع تلك الرغبة في كل بقاع الدنيا ، فصرت أوهم حالي بأن اجلب له لعبة مسلية تنسيه الألم ،أو بوقا صغيرا ينفخ به صرخاته من كابوس الجيران الحاقدين ، أو نظارة يرتديها بدلا من نظارتي التي كسرها ، كي يرى بها الناس كما هم ، وأخيرا قررت أن اجلب له قطارا يسافر به بعيدا ، لأرض لا يقطنها أمثالي من الآباء ممن لا يجيدون صناعة الحياة لأبنائهم ..
فصرت كيف أقنعه بالرحيل في هذا القطار ، في الوقت الذي هو متعلق بي وبأمه ، سأقنعه بأن الأمهات لا يهبن الأبناء سوى الحنين والحليب ولسن قادرات على اختطاف أبنائهن من جور الألم والمعاناة ، وأن الآباء ما هم إلا أداوت تحركها أيادي السلاطين فيطيعونهم على حساب أماني الأبناء ..
وصارت بي حيرة كبيرة في ترويضه إلى ركوب مركبة النجاة ، فخلت أني أصيح به بعدم الاستماع إلى نحيبنا ، وان عميت الأبصار من فرط انهمار الدموع ، وان لا توقفه رجاءات أمه في البقاء إلى جنبها ..
ولدى عودتي إلى حيث ينام ، لم أجده ، فسقطت من يدي لعبة القطار ، فتهشمت ، فأعتقد احدهم أني نادم عليها ، لذلك قال لي " لا تقلق .. هو ليس بحاجة لها ،،، فقد رحل دون مركب " ..





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايرام
مشـــرف عام
avatar

عدد المساهمات : 399
تاريخ التسجيل : 07/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الرحيل بلا مركب ...( قصة قصيرة )   الخميس مايو 27, 2010 5:46 am







يعطيكـ العافيه غاليتي ع هذا الطرح

سلمت يداكـ

ولاعدمنا جديدكـ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fatima
مشـــرف عام
avatar

عدد المساهمات : 1039
تاريخ التسجيل : 07/04/2010
العمر : 58

مُساهمةموضوع: رد: الرحيل بلا مركب ...( قصة قصيرة )   السبت يونيو 12, 2010 6:33 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايرام
مشـــرف عام
avatar

عدد المساهمات : 399
تاريخ التسجيل : 07/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الرحيل بلا مركب ...( قصة قصيرة )   السبت يونيو 12, 2010 11:52 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القوة الخامسة
مشـــرف عام
avatar

عدد المساهمات : 1382
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: الرحيل بلا مركب ...( قصة قصيرة )   السبت مايو 28, 2011 3:51 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alasery.forumotion.com/
 
الرحيل بلا مركب ...( قصة قصيرة )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنَتُدِي الْعَجِيْبــــه :: آْلروآْيًـآْت وً آْلقصَـص-
انتقل الى: